نقابة البترول الكويتيةتعلق عضويتها باتحاد البترول

في مفاجأة قوية أعلنت نقابة عمال شركة البترول الوطنية ثاني اكبر نقابة نفطية في البلاد، تعليق عضويتها من اتحاد عمال البترول وصناعة البتروكيماويات لتنضم بذلك الى نقابة نفط الكويت التي سبق واتخذت القرار قبل فترة، وهو ما يهدد بنهاية مجلس ادارة اتحاد عمال البترول الحالي.

وأصدرت نقابة العاملين بشركة البترول الوطنية بيانا أعلنت فيه قرارها بعد اجتماع مجلس ادارة النقابة غير العادي وجاء فيه “ايمانا منا بمبدأ الشفافية ومن منطلق حرصنا الدائم على التواصل مع أعضاء الجمعية العمومية واطلاعهم اولا بأول على ما يستجد من قرارات، فقد قرر مجلس ادارة النقابة في اجتماعه غير العادي تعليق عضوية النقابة من اتحاد عمال البترول وصناعة البتروكيماويات”.

واستعرض البيان الأسباب الجوهرية التي دفعت نقابة عمال شركة البترول الوطنية لاتخاذ قرارها والتي تشير الى ضعف الاتحاد في التصدي لسياسات مؤسسة البترول بزيادة أعداد الوافدين على حساب العنصر الوطني والتباطؤ في استعادة حقوق العمال بعد الإضراب الحاشد الذي شهدته البلاد قبل فترة وجاءت تلك الأسباب كالتالي “عدم إغلاق ملف الإضراب إغلاقا نهائيا يتم بموجبه حفظ جميع الحقوق والمكتسبات التي كانت سببا للإضراب ويضمن عدم عودتنا للمربع الاول”

وتابع البيان عدم وضع آلية عمل واضحة وخارطة طريق مدروسة في سبيل تحقيق المطالب العمالية، والتي كانت احد شروط انضمامنا وتسمية ممثلينا في الاتحاد بعد استلامنا لمجلس ادارة النقابة».

واضاف البيان :أن عدم التصدي لسياسة ادارة مؤسسة البترول في تعديل التركيبة العمالية وزيادة أعداد العمالة الوافدة مقابل تقليص مبرمج للعمالة الوطنية، كما هو الحال في دائرة التسويق المحلي وهو ما سنكشف تفاصيله قريبا في مؤتمر صحفي بالأدلة كاملة بحضور نواب الامة وممثلي النقابات الزميلة”.

وختم بيان نقابة البترول الوطنية بالتأكيد على ان النقابة ستظل مستمرة في نهجها في الدفاع عن حقوق ومكتسبات عمال الشركة بشتى الوسائل والطرق القانونية والنقابية المشروعة وصولا لأبعد مدى وحتى استعادة جميع الحقوق العمالية كاملة غير منقوصة.

Print Friendly, PDF & Email