النفط يقفز لأعلى مستوى في عامين

التقطت أسعار النفط الأنفاس خلال تداولات أمس بعدما ارتفع خام برنت لأعلى مستوى في 26 شهرا مدعوما بتهديد تركيا بوقف تدفقات الخام من كردستان العراق للعالم الخارجي،وعادة ما يضخ خط الأنابيب ما بين 500 ألف و600 ألف برميل يوميا لميناء جيهان التركي.وفقد هذه الإمدادات إلى جانب تخفيضات الإنتاج بواقع 1.8 مليون برميل من المنتجين في أوپيك وخارجها أثار مخاوف بشأن شح الإمدادات، حسب “رويترز”.

وارتفع خام القياس العالمي مزيج برنت في العقود الآجلة تسليم نوفمبر سنتا واحد إلى 59.03 دولارا للبرميل بعد أن أغلق مرتفعا 3.8% الاثنين الماضي،وفي وقت سابق، ارتفع برنت إلى 59.49 دولارا وهو أعلى مستوى منذ العاشر من يوليو 2015.

ونزل الخام الأميركي تسليم نوفمبر 10 سنتات إلى 52.12 دولارا للبرميل، بعدما سجل أعلى مستوى في 5 أشهر عند 52.43 دولارا.وقفز برنت فوق 55 دولارا للبرميل قبل أسبوع بعد تأكيد المنتجين من أوپيك وخارجها أن السوق في سبيله لاستعادة التوازن مع تراجع مخزونات النفط.

وبذلك يكون قد عاد خام “برنت” القياسي أعلى من 55 دولارا للبرميل، وارتفع سعر «نايمكس» الأميركي أعلى 50 دولارا، ما ينبغي أن يشكل خبرا مبهجا لمنتجي النفط وعلى رأسهم “أوبك”.

وأثبتت البيانات الأخيرة حول إمدادات النفط العالمية أن أعضاء “أوپيك” والمنتجين المستقلين المشاركين في اتفاق خفض الإنتاج قطعوا شوطا لا بأس به في سبيل تحقيق التوازن للسوق عبر تقليص معروضهم النفطي، بحسب تقرير لـ “أويل بريس”.

Print Friendly, PDF & Email