41 كشفا بتروليا بمصرخلال عامي2016/2017

رأس المهندس طارق الملا، وزير البترول والثروة المعدنية، اجتماع مجلس إدارة الهيئة المصرية العامة للبترول لمناقشة واعتماد نتائج أعمالها للعام المالي (2016/2017)، بحضور المهندس طارق قابيل، وزير التجارة والصناعة، والدكتور عمرو الجارحي، وزير المالية، ووكيل أول وزارة البترول، ورؤساء الشركات القابضة.

وعرض المهندس عابد عز الرجال، الرئيس التنفيذي لهيئة البترول، أهم الملامح الرئيسية لنتائج أعمال العام المالي (2016/2017)، لافتًا إلى أنه تم خلال العام تحقيق 41 كشفاً بترولياً جديداً (28 كشفاً للزيت الخام و13 كشفاً للغاز الطبيعي)، مما ساهم فى زيادة احتياطيات وإنتاج البترول والغاز.

وأشار إلى أن متوسط الإنتاج البترولي بلغ حوالي 626 ألف برميل زيت خام ومتكثفات يومياً، وقد ساهمت منطقة الصحراء الغربية بنسبة 55% منها، ومن المخطط زيادته إلى 670 ألف برميل خلال عام (2017/2018).

وقال عز الرجال إن الهيئة وقعت 5 اتفاقيات للبحث عن البترول والغاز باستثمارات 625 مليون دولار، منها اتفاقيتن جديدتين، وتعديل لثلاث اتفاقيات سارية، منوها بأنه لأول مرة تدخل الهيئة شريكاً فى مشروعات بترولية خارج مصر من خلال المشاركة بحصة نسبتها 10% فى القطاع رقم 9 جنوب العراق لإنتاج البترول من حقل فيحاء، وتم الانتهاء من مشاركة قطاع البترول فى حقل سيبا للغاز بجنوب العراق، بنسبة 15% وجارى اتخاذ الإجراءات اللازمة.

وأضاف أنه تم ضخ استثمارات جديدة خلال العام بلغت حوالي 5 مليارات دولار من الشركاء الأجانب فى مجالات البحث والاستكشاف وتنمية الحقول، وهو ما ساهم فى تحقيق الخطط المستهدفة لدعم وزيادة احتياطيات وإنتاج البترول والغاز، ويعد تجسيداً لنجاح سياسات قطاع البترول لمواجهة التحديات وتكثيف وزيادة الأنشطة البترولية.

وأشار إلى أن إجمالي ما سددته هيئة البترول للشركاء الأجانب مقابل شراء حصصهم من الزيت والغاز والتزامات، وكذلك القروض والتسهيلات مع البنوك المحلية والعالمية وموردي المنتجات البترولية خلال العام بلغ نحو 3. 19 مليار دولار و38 مليار جنيه.

وأوضح أن الهيئة سددت مستحقات الشركاء الأجانب خلال العام بنحو 2. 5 مليار دولار، بخلاف سداد مليار دولار من المستحقات المتراكمة عن سنوات سابقة في إطار العمل على تخفيض قيمة هذه المستحقات، مما ساهم في تشجيع الشركاء الأجانب فى الإسراع وتعجيل خطط الإنتاج للحقول المكتشفة، حيث من المخطط بدء الإنتاج من بعض هذه الحقول بنهاية الربع الأخير لعام 2017.

 

Print Friendly, PDF & Email