“تيسينكروب الألمانية” تتفاوض مع البترول المصرية لتطوير معامل التكرير

قال ثور لوهمان الرئيس التنفيذى لشركة تيسينكروب الألمانية، إن شركته تتفاوض مع الهيئة العامة للبترول للمشاركة فى مشروعات تطوير كافة معامل التكرير القائمة، لزيادة الطاقة التكريرية ومطابقة المواصفات العالمية بالمعامل.

أوضح الرئيس التنفيذى للشركة أن الشركة شاركت فى توسعات مصنع موبكو الأخيرة بإجمالى تكلفة استثمارية تقارب الـ900 مليون يورو، مؤكدًا أن الفترة المقبلة ستشهد عمليات توسعات فى أبو طرطور لتطوير المنجم ولتنقية خام الفوسفات وإنتاج حامض الفوسفوريك.

وأضاف فى تصريحات صحفية أن الشركة ستقوم بإجراء توسعات بشركة أبوقير للأسمدة بإضافة وحدة جديدة لإنتاج سماد نترات الأمونيوم وحامض النيتريك، باستثمارات تقارب الـ 133 مليون يورو خلال 2018، مؤكدا أن بدء تنفيذ المشروع سيكون أوائل العام المقبل ولمدة 31 شهرًا، مضيفًا أن تيسينكروب تجرى مناقشات حالية لتوقيع العقود النهائية للمشروع بعد ترسية التوسعات عليها.

كد أن الشركة تمكنت السنوات الماضية من زيادة الطاقة الإنتاجية للبروبيلين داخل الشركة المصرية للبولى بروبلين فى بورسعيد إلى 350 ألف طن سنويًا وهو ما يدعم سياسة الدولة فى رفع إنتاج كامل المنتجات البترولية والبتروكيماوية، خاصة وأن الشركة تضع أمامها دائمًا آليات جديدة لمواجهة التحديات، وخلق حلول طويلة الأجل أبعد من مدة المشروع، وهو ما يسهم فى زيادة معدلات النمو للشركات والحكومة بكافة السبل الاقتصادية والاجتماعية والبيئية.

لفت إلى مشاركة تيسينكروب كمقاول عام فى غالبية المشروعات التى تطرحها الحكومة مثل مجمعات الأسمدة ومصافى النفط والبتروكيماويات وكذلك مصانع الأسمنت، مشيرًا إلى قيام الشركة ببناء 15 مصنعًا من أصل 16 مصنعا للأسمدة فى مصر، إضافة إلى دورها فى بناء عدد كبير من مصانع الأسمنت داخليًا مثل مصانع لافارج وبنى سويف والعامرية، مؤكدًا أن التكلفة الاستثمارية لمصانع الأسمنت كانت تصل قديمًا لـ 80 مليون يورو، وحاليًا تتراوح تكلفة المصنع الواحد بين 150 و200 مليون يورو.

أكد أن الشركة تعمل فى مصر منذ قرابة الـ 160 عاما والتى توسعت بالسوق بفضل امتلاكها حلول صناعية فى مجالات البتروكيماويات والتعدين والاسمنت – حيث نجحت الشركة فى بناء أول مصنع للاسمنت فى منطقة التبين عام 1904.

Print Friendly, PDF & Email